البنوك الالكترونية



Rating  0
Views   9030
محمد سعد طالب الجبوري
6/6/2011 9:14:55 AM



" البنوك الالكترونية "      

 أدت الثورة العلمية والتطور السريع والمتوالي في مجال الالكترونيات والحاسبات الآلية والاتصال التي حققت تبادلا شاملا وسريعا للمعلومات ضمن سياسية وخطط الانسياب السريع للبيانات ومفهوم العولمة على الخط وترافق ذلك مع شيوع استخدام الانترنت واستثماره في ميدان النشاط التجاري الالكتروني ضمن مفاهيم الأعمال الالكترونية والتجارة الالكترونية أدى إلى إحداث طفرة نوعية كبيرة في مجال الأعمال المصرفية وبشكل أدى إلى ظهور أجهزة التحويل الآلي في نقاط البيع والتي يطلق عليها "نقاط البيع الالكترونية" وذلك باستخدام بطاقات السحب الآلي كما وظهر أيضا بطاقات الائتمان وانتشر تداولها بين أفراد المجت
لذلك شهدت الساحة المصرفية توسعا كبيرا في التكنولوجيا البنكية ومن ابرز مظاهرها انتشار البنوك الالكترونية بمعناها الحديث ليست مجرد فرع لبنك يقدم خدمات مالية وحسب بل موقعا ماليا وتجاريا وإداريا واستشاريا
فهو يشير إلى النظام الذي يسمح للزبون الوصول إلى حساباته أو أية معلومة يريدها والحصول على مختلف الخدمات والمنتجات المصرفية من خلال شبكة يرتبط بها جهاز الحاسوب الخاص بك

وسوف ندرس في هذه الورقة البحثية المحاور الآتية:-

 مفهوم البنوك الالكترونية
نشأة البنوك الالكترونية
أنماط البنوك الالكترونية
مزايا البنوك الالكترونية
أهمية البنوك الالكترونية

أولا:- مفهوم البنوك الالكترونية

 هناك العديد من المصطلحات التي تطلق على البنوك المتطورة مثل البنوك الالكترونية  "Electronic Banking" أو بنوك الانترنت "Internet Banking" أو البنوك الالكترونية عن بعد "Remote Electronic Banking" أو البنك المنزلي "Home Banking" أو البنك المباشر "Online Banking" أو البنوك الخدمية الذاتية "Self Service Banking" أو بنوك الويب "Web Banking"  ، وعلى اختلاف المصطلحات فجميعها تشير إلى قيام العميل بإدارة حساباته أو انجاز أعماله المتصلة بالبنك عبر شبكة الانترنت سواء أكان في المنزل أو المكتب وفي أي مكان ووقت يرغبه ويعبر عنها "بالخدمة المالية عن بعد" .
 وبالتالي يمكن للعميل أن يتصل بالبنك مباشرة بالاشتراك العام عبر الانترنت وأجرائه لمختلف التعاملات على أساس أن يزود البنك جهاز الكمبيوتر الشخصي (pc) للعميل بحزمة البرمجيات الشخصية PME (Personal Financial Management) لقاء رسوم أو مجانا.
أذن البنوك الالكترونية هي جميع النشاطات المصرفية التي تقوم بها المصارف أو المؤسسات غير المصرفية من خلال الإنترنت ابتداء من مرحلة الإعلان عن الخدمات المصرفية وحتى التعاقد بشأنها وتسييرها، وبذلك فهي بنوك افتراضية تنشئ لها مواقع الكترونية على الانترنت لتقديم خدمات نفس خدمات موقع البنك من  سحب ودفع وتحويل دون انتقال العميل إليها.
وقد عرفت بنوك الانترنت بأنها:- استخدام شبكة الإنترنت كقناة اتصال في تقديم الخدمات المصرفية عن بعد وهذه الخدمات قد تكون تقليدية مثل: فتح الحسابات أو خدمات مصرفية جديدة مثل: عمليات الدفع الالكترونية
يمكن التوصل الآن إلى مفهوم شامل للبنوك الالكترونية :وهي عبارة عن البنوك التي تقدم الخدمات المصرفية التقليدية أو المبتكرة والتي يحتاجها العميل من خلال شبكة الانترنت على مدار (24) ساعة سبعة أيام في الأسبوع من خلال جهاز الحاسب الشخصي دون عوائق وذلك بهدف:

إتاحة معلومات عن الخدمة التي يؤديها البنك دون تقديم خدمات مصرفية على الشبكة أي الإعلان عن هذه الخدمات فقط.
حصول العملاء على خدمات محدودة كالتعرف على معاملاتهم ، وأرصدة حساباتهم وتحديث بياناتهم وطلب الحصول على قروض.
طلب العملاء تنفيذ عمليات مصرفية ، مثل تحويل الأموال.


ثانيا:- نشأة البنوك الالكترونية

 تعود نشأة البنوك الالكترونية إلى بداية الثمانينات تزامنا مع ظهور النقد الالكتروني أما استخدام البطاقات كان في بداية القرن الماضي في فرنسا على شكل بطاقات كرتونية تستخدم في الهاتف العمومي وبطاقات معدنية تستعمل على مستوى البريد في الولايات المتحدة الأمريكية وفي عام 1958اصدرت American Express أول بطاقة بلاستيكية لتنتشر على نطاق واسع، ثم قامت بعدها ثمانية بنوك بإصدار بطاقة Bank AmeriCredit عام 1968 لتتحول إلى شبكة Visa العالمية كما تم إصدار في نفس العام البطاقة الزرقاء Carte Blue من طرف ستة بنوك فرنسية وفي عام 1986 قامت اتصالات فرنسا France Telecom بتزويد الهواتف العمومية بأجهزة قارئة لبطاقات الذاكرةCrates Memoire  لتصبح عام 1992 كل البطاقات المصرفية بطاقات برغوثيه  تحمل بيانات شخصية لحاملها.
وخلال منتصف التسعينات ظهر أول بنك الكتروني في الولايات المتحدة الأمريكية يميز بين نوعين من البنوك كلاهما يستخدم تقنية الصيرفة الالكترونية:

البنوك الافتراضية (بنوك الانترنت) :- تحقق أرباح تصل إلى ستة أضعاف البنك العادي.
  البنوك الأرضية:-وهي البنوك التي تمارس الخدمات التقليدية وخدمات الصيرفة الالكترونية.

وعموما  يرجع ظهور وانتشار البنوك الالكترونية إلى عاملين أساسيين:-

تنامي أهمية ودور الوساطة بفعل تزايد حركة التدفقات النقدية والمالية أما في مجال التجارة أو مجال الاستثمار والناتجة عن عولمة الأسواق.
تطور المعلوماتية وتكنولوجيا الإعلام والاتصال أو ما يعرف "بالصدمة التكنولوجية" والتي كانت في كثير من الأحيان استجابة للعامل الأول.

ثالثا:- أنماط البنوك الالكترونية

  ليس كل موقع لبنك على شبكة الانترنت يعني بنكا الكترونيا وسيظل معيار تحديد البنك الالكتروني تساؤل في بيئتنا العربية إلى أن يتم تشريعيا تحديد معيار منضبط في هذا الحقل ووفقا لدراسات جهات الأشراف والرقابة الأمريكية والأوربية فان هناك ثلاثة صور للبنوك الالكترونية على الانترنت هي:

  الأول : الموقع ألمعلوماتي : يمثل المستوى الأساسي والحد الأدنى للنشاط الالكتروني المصرفي ويسمح هذا الموقع للبنك بتقديم معلومات حول برامجه ومنتجاته وخدماته المصرفية .
الثاني : الموقع الاتصالي : يتيح هذا الموقع عملية التبادل الاتصالي بين البنك والعملاء مثل البريد الالكتروني ، تعبئة طلبات أو نماذج على الخط ، تعديل معلومات القيود والحسابات ، الاستفسارات.
الثالث : الموقع التبادلي : ويمكن من خلاله أن يمارس البنك نشاطاته في بيئة الكترونية كما يمكن للعميل القيام بمعظم معاملاته الكترونيا من سداد قيمة الفواتير ، أدارة التدفقات النقدية ، إجراء كافة الاستعلامية سواء داخل البنك أو خارجه.

رابعا:- مزايا البنوك الالكترونية

 تنفرد البنوك الالكترونية في تقديم خدمات متميزة عن غيرها من البنوك التقليدية تلبية لاحتياجات العميل المصرفي وهو ما يحقق للبنك مزايا عديدة عن غيره من البنوك المنافسة وفيما يلي توضيح لمجالات تميز البنوك الالكترونية

1- أمكانية الوصول إلى قاعدة أوسع من العملاء:
تتميز البنوك الالكترونية بقدرتها على الوصول إلى قاعدة عريضة من العملاء دون التقيد بمكان أو زمان معين ، كما تتيح لهم أمكانية طلب الخدمة في أي وقت وعلى طول أيام الأسبوع وهو ما يوفر الراحة للعميل ، إضافة إلى أن سرية المعاملات التي تميز هذه البنوك تزيد من ثقة العملاء فيها .

2- تقديم خدمات مصرفية كاملة وجديدة:
تقدم البنوك الالكترونية كافة الخدمات المصرفية التقليدية ، والى جانبها خدمات أكثر تطورا عبر الانترنت تميزها عن الأداء التقليدي مثل :-

  شكل بسيط من أشكال النشرات الالكترونية الإعلانية عن الخدمات المصرفية.
أمداد العملاء بطريقة التأكد من أرصدتهم لدى المصرف.
تقديم طريقة دفع العملاء للكمبيالات المسحوبة عليهم الكترونيا.
كيفية أدارة المحافظ المالية ( من أسهم وسندات ) للعملاء.
طريقة تحويل الأموال لحسابات العملاء المختلفة.

3- خفض التكاليف:
من أهم ما يميز البنوك الالكترونية أن تكاليف تقديم الخدمة منخفضة مقارنة بالبنوك العادية ومن ثم تقليل التكلفة وتحسين جودتها هي من عوامل جذب العميل ، ففي دراسة تقديرية خاصة بتكلفة الخدمات المقدمة عبر قنوات مختلفة تبين أن تكلفة تقديم خدمة عبر فرع البنك تصل إلى 295 وحدة، في حين تقل عنها فيما لو قدمت من خلال شبكة الانترنت بتكلفة 4 وحدات، وتصل إلى تكلفة واحدة من خلال الصرافات الآلية.

4- زيادة كفاءة البنوك الالكترونية:
مع اتساع شبكة الانترنت وسرعة انجاز الأعمال عن البنوك التقليدية أضحى سهلا على العميل الاتصال بالبنك عبر الانترنت الذي يقوم بتنفيذ الإجراءات التي تنتهي في أجزاء صغيرة من الدقيقة الواحدة بأداء صحيح وبكفاءة عالية مما لو انتقل العميل إلى مقر البنك شخصيا وقابل احد موظفيه الذين عادة ما يكونون منشغلون عنه.

5- خدمات البطاقة:
توفر البنوك الالكترونية خدمات متميزة لرجال الأعمال والعملاء ذوي المستوى المرموق مثل خدمات سامبا الماسية والذهبية المقدمة لفئة محددة من العملاء على شكل بطاقات ائتمانية وبخصم خاص، ومن هذه البطاقات بطاقة سوني التي تمكن العميل من استخدامها في أكثر من 18 مليون من اكبر الأماكن، وتشمل على خدمات مجانية على مدار الساعة برقم خاص، خدمة مراكز الأعمال، الإعفاء من رسوم وعمولات الخدمات البنكية، بالإضافة إلى كثير من الخدمات الخاصة الأخرى.
وعموما تتيح البنوك الالكترونية خيارات أوسع للمتعاملين بها وحرية أكثر في اختيار الخدمات ونوعيتها، إلا أن التحدي الأكبر يتمحور حول مدى فعالية هذه الصيرفة في كسب ثقة العملاء فيها وهو ما يتطلب من المصرف توفير قاعدة من البيانات لتأديه الخدمات بكفاءة عالية.

خامسا:- أهمية البنوك الالكترونية
إن البنوك الغير الالكترونية، تقدم جزءا من الحلول لمشكلات الزبون لكنها لا تقدم حلول شاملة أو تقدم حلولا جزئية بكلف عالية، فإذا علمنا إن التنافس على أشده في سوق العمل المصرفي، وعنوانه الخدمة الشاملة والأسرع بالكلفة الأقل، فان البنوك الالكترونية فرصة لتحقيق معدلات أفضل للمنافسة والبقاء في السوق وببساطة فان الظن بان البنوك الالكترونية مجرد إدارة لعمليات مصرفية وحسابات مالية هو ظن خاطئ بحد ذاته لان التقنية تتيح للزبون بذاته أن يدير مثل هذه الإعمال أن وجود البنك الالكتروني مرهون بقدرته على التحول مكان للمعلومة ومكان للحل المبني على المعلومة الصحيحة انه مؤسسة للمشورة ولفتح أفاق العمل انه مكان لفرص الاستثمار وإدارتها ومكان للخدمة المالية السريعة بأقل الكلف و مكان للإدارة المتميزة لاحتياجات الزبون مهما اختلفت.
كما إن الاتجاه نحو الدافع النقدي الالكتروني المصاحب لمواقع التجارة والأعمال الالكترونية يقدم مبررا لبناء البنوك الالكترونية فشركات تامين النفط وشركات الطيران والفنادق ... الخ تتجه بخطى واثقة نحو عمليات الدفع عبر الخط أو الدفع الالكتروني وهي عمليات تستلزم أن لم يكن موقع الشركة يوفر وسائل الدفع النقدي وجود حسابات بنكية أو حسابات تحويل أو نحوها وترك الساحة دون تواجد يعني دفع القطاعات المشار إليها إلى ممارسة أعمال مالية على الخط لسد احتياجاتها التي لا توفرها جهات العمل المصرفي المتخصصة .
أن اللجوء إلى البنوك الالكترونية هو لجوء لأحد وسائل المنافسة وهو أيضا لجوء إلى تقديم خدمات شاملة بوقت قصير من عدد محدود من الموظفين ولقاء تكلفة اقل باعتبار إن البنك الالكتروني يوفر في كلفة موجودات الوجود الفعلي للبنك ( المقر والموظفين والمصروفات والفروع الأخرى ) لكن علينا أن نعلم إن الوفرة في تكلفة تقديم الخدمة لا يتعين أن تعود للبنك نفسه فهذا لا يقيم فرقا بينها وبين الخدمات غير الالكترونية لهذا تقوم البنوك الالكترونية على قاعدة رئيسية أخرى وهي إن الوفرة في كلفة الخدمة عائد تشاركي بين البنك والعميل.

 


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   البنوك الالكترونية