المنتدى الاقتصادي العالمي يحث الحكومات على توقع الأسوأ



Rating  0
Views   1065
حوراء رزوقي عباس القريشي
28/01/2013 10:44:32


حث المشرفون على إعداد تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الحكومات على ضرورة التعلم من الشركات وتعيين "وزراء مخاطر".
ويقول مشرفو تقرير "المخاطر العالمية 2013" انه ينبغي على الوزراء دراسة طائفة واسعة من المخاطر الاقتصادية والبيئية والجغرافية-السياسية والمجتمعية والتكنولوجية.
وقال اليكس ليهمان، كبير مديري المخاطر لدى شركة (زيورخ للتأمين) وأحد المشرفين على التقرير، ان الشركات دوما ما يكون لديها "وزراء مالية" يخصونها، على الرغم من تسميتهم بكبار المسؤولين الماليين، ففي السنوات الاخيرة اصبح من المألوف تشكيل ادارة للمخاطر لدى الشركات.
وقال لي هوويل، مدير ادارة شبكة الاستجابة للمخاطر التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي ومحرر التقرير، ان الحكومات ستشهد منافع اذا عمدت الى انشاء وظائف مماثلة تهدف الى "صياغة منهج للمخاطر يتسم بتعدد الاختصاصات والشمول".
وقال "كم مرة رأيت فيها محافظا للبنك المركزي يتحدث مع وزير الدفاع؟"
ان المخاطر التي تواجهها الامم، والعالم بالطبع، تتسم دوما بالتعقد والتداخل.
لكن ديفيد كول، كبير مديري المخاطر لشركة (سويس ري) للتأمين وأحد المشرفين على اعداد التقرير، قال انه في الاونة الاخيرة "شهدنا حدوث تغيرات هائلة وسريعة لهذه التداخلات".
ويظهر التعقيد من خلال طائفة واسعة النطاق من المخاطر. اذ يحدد تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي مخاطر رئيسية تحظى باهتمام عالمي.

الصحة: الفكرة الاساسية هي ان العالم يرضخ للتهديدات التي تواجه بيئة الصحة العالمية، حيث نرصد تباينا من ارتفاع نسب المقاومة للمضادات الحيوية الى الطريقة التي يستشري بها الوباء في العالم الشديد التداخل. ففي عالم يمثل فيه التحول الوراثي تفوقا يتجاوز حدود الابداع البشري، يكون من الحمق الرضوخ للوضع القائم.

الاقتصاد والبيئة يواجهان ضغوطا: وهي مخاطر تركز على طريقة تصادم الاضطرابات الاقتصادية والبيئية، التي تتعلق بشكل اساسي –خلال فترات التقشف واسعة النطاق– بقدر من الصعوبة في جمع التمويلات والموارد الاخرى في سبيل تخفيف حدة المخاطر الناجمة عن تغيرات المناخ.
كما أصبحت تكلفة الاضرار الناجمة عن العواصف والفيضانات هائلة ومتنامية، فضلا عما تشهده الحكومة من صعوبات متزايدة من اجل سداد فاتورتها.
وتتعلق مخاطر اخرى بتبعات الاقتصاد الاجتماعي او الجغرافية السياسية الناجمة عن تباعد البون الفاصل بين الاغنياء والفقراء، او استمرار الهشاشة الاقتصادية العالمية. وتمثل الاحتجاجات العنيفة المناهضة للتقشف في العاصمة اليونانية اثينا مثالا على هذه المخاطر.
الانتشار الرقمي الفائق يعد بين المخاطر التي تتعلق كيف "أفضى اسباغ الديمقراطية على المعلومات الى حدوث عواقب اتسمت بالاضطراب يصعب التنبؤ بها، وهذا ما تعكسه أحداث الشغب التي اندلعت من جراء الاحتجاج على الفيلم المسيء للاسلام على موقع يوتيوب"، حسبما اشار التقرير.
وقد تتآكل الثقة في الحكومات والشركات والصحف والاسواق بفعل سرعة انتشار المعلومات او الدعاية.
لكن هذه مجرد مخاطر ثلاثة من بين خمسين وصفها التقرير، وهي مخاطر تتباين من حيث كونها مخاطر امنية مثل الارهاب او عسكرة الفضاء الى مخاطر وجودية تتعلق بنقص الغذاء والمياه.
وقال كول "بعض المخاطر التي نشهدها ليست حادة، لكن ذلك لا يعني عدم اهميتها، بل هناك الكثير منها مستفحل".
وقال هوويل ان قدرة الامم على الاستجابة والتعافي ستعتمد على قدرتها على دعم الانظمة التي يكون لها تأثير خلال اوقات الازمات. لابد من تقدير المخاطر مسبقا، فيما يتعلق باحتمال الحدوث، فضلا عن احتمال تأثيرها على الاحداث.



وصف الــ Tags لهذا الموضوع   الحكومات الاقتصاد العالمي 2013 الاستثمار التنمية المجتمع السياسة